Google Plus

mardi 22 janvier 2013

المد الإسلامي (امتداد النفوذ العثماني ) و بداية التدخل الأوربي

المد الإسلامي (امتداد النفوذ العثماني ) و بداية التدخل الأوربي

مقدمة: من هم العثمانيون؟ و ماهي مراحل الأساسية لتكوين إمبراطوريتهم؟ وبماذا تميز التدخل الأوربي في الإمبراطورية؟

المقطعI: استخلص مراحل امتداد النفوذ العثماني حتى أواخر القرن 16

النشاط 1: العثمانيون: النشأة و الامتداد إلى غاية القرن 15

بداء العثمانيون من إمارة صغيرة في شمال الأنضول حملت اسم زعيمها الأول ( اشتهر بالذكاء و القوة ) أخضت
تتوسع تدريجيا على حساب المناطق المجاورة تمكن السلطان أور خان من ضم بورصة و غلييولي بينما تمكن مراد الأول من ضم صوفيا وقبلها أدرنة أما السلطان بايزيد الأول فقد قام بغزو بلغاريا

النشاط 2: امتداد النفوذ العثماني إلى غاية القرن 1512

استمر العثمانيون في مذ نفوذ دولتهم بعد أبناء السلطان بايزيد الأول و محمد الأول قام مراد الثاني بتوسيع حدود دولة العثمانية غير أن أهم امتداد بداء مع السلطان محمد الفاتح الذي سميا بهذا الاسم بعد تمكنه من فتح القسطنطينية و سماها بمدينة الإسلام ( أو اسطنبول ) وقد شكل ذلك الحدث نهاية الإمبراطورية البيزنطية وقد استمر التوسع في عهد السلطان بايزيد

النشاط 3: امتداد النفوذ العثماني إلى غاية القرن 16

بلغت الإمبراطورية العثمانية خلال القرن 16 أقصى امتداد لها خلال القرن 16 فقد امتد نفوذها عبر شمال إفريقيا باستثناء المغرب , جنوب شرق أوربا ثم مناطق من شبه الجزيرة العربية وقد تعاقب على الحكم خلال هذه المرحلة مجموعة من السلطين منهم سلطان القانوني  سليم الثاني و مراد الثالث

المقطع II: تفسير نجاح العثمانيين

النشاط 1: الأسس المادية التي اعتمد عليها العثمانيون

الإمكانيات العسكرية للدولة العثمانية كانت سببا في تفوقها حيث اعتمد العثمانيون على جيش نظامي محكم قوي مكون من مشاة الإنكشارية و جيش الفرسان و المتطوعين بالإضافة إلى جيش بحري مكون من أساطيل .
خضع ذلك لتنظيم محكم و أسندته موارد مالية مهمة
اعتمد العثمانيون عن كفاءة في إسناد المناصب و ذلك بشهادة الأوربيين و ذلك كان سببا في تفوقهم
توفرت الدولة العثمانية على موارد مالية مهمة كانت سببا في تفوقهم

النشاط 2: ساهمت سياسة التسامح في تفوق العثمانيين

فقد نهج العثمانيون سياسة تسامح إزاء الأديان الأخرى و سامحوا بممارسة الشعائر الدينية غير الإسلامية داخل حدود الإمبراطورية العثمانية مما جعل كثير من غير المسلمين ينبهرون بها ويفضلون العيش داخل الحدود الإمبراطورية العثمانية 

المقطع III: وسائل التدخل الأوربي في عالم الإسلامي (من أجل اضعافه)
النشاط 1: شكلت معاهدات أحد و سائل التسرب الأجنبي داخل الإمبراطورية العثمانية
حصل الفرنسيون بموجب معاهدة 1536 على مجموعة من الامتيازات لرعاياهم  داخل الإمبراطورية العثمانية
امتيازات
دينية
اقتصادية
قضائية
يصرح (يسمح) للفرنسيين بإتباع شعائرهم و لا يمكن إرغامهم على دخول الإسلام
يجوز البيع و الشراء و المبادلة في كافة السلع الغير ممنوع الاتجار فيها.
الحرية في نقل السلع برا و بحرا من مكان إلى أخر مع دفع الضرائب المعتادة
محاكمة التجار الفرنسيين و مستخدميهم و خادميهم أمام الباب العالي وعدم إخضاعهم للقاضي أو غيره من المأمورين
استنتاج:
هي مجموعة من امتيازات ساهمت في إضعاف الدولة العثمانية وفتحت المجال أمام التسرب الأوربي داخلها
النشاط 2 :وسائل أخرى للتسرب الأوربي للدولة العثمانية
من الوسائل الأخرى التي اعتمدها أوربين لتدخل في الدولة العثمانية القوة العسكرية حيث قام البرتغاليون منذ الاكتشافات الجغرافية باحتلال عدة مناطق إستراتيجية لتجارة أنداك كمضيق هورموس وبذاك قاموا بحرمان الدولة الإسلامية (الدولة العثمانية ) من مداخيل مهمة من النشاط التجاري
خاتمة
لقد حاول العثمانيون استرداد أمجاد المسلمين في الشرق غير أن التفوق الأوربي الذي بداء مند النهضة الأوربية (الاكتشافات ) أفشل محاولاتهم

شارك

Twitter Delicious Facebook Digg Stumbleupon Favorites More